أخبارجهوية

المشروع العملاق للطاقة الشمسية يهدد مستقبل جهة نفزاوة

سبق وان سمعنا عن هذا المشروع وطرح على الطاولة سنة 2012 ، وبين الخبراء انه يتطلب كميات كبيرة جدا من المياه للصيانة وحذروا من ان استغلال المائدة المائية بهذا الموقع يهدد حياة البشر باستنزاف أهم مادة حيوية في الصحراء.

مع العلم أن المائدة المائية المستهدفة هي من اكبر المنابع في الصحراء الكبرى وآخر احتياطي بالجهة. يضاف إلى ذلك شح المياه نتيجة الاستهلاك المفرط والتنقيب العشوائي والغير مراقب من قبل وزارة الفلاحة والموارد المائية لعدم قدرتها على توسيع رقعة المناطق السقوية ودمج الفلاحة الصغار في الدورات المائية المنظمة من الجمعيات المائية. زيادة على كميات المياه التي يتطلبها هذا المشروع فانه يتطلب آلاف الهكتارات من المساحة لنشر المعدات. يقال أيضا انه سيوفر العديد من مواطن الشغل الوقتية والقارة فيما بعد.في اعتقادنا أن الشركات المعنية بانجازه بإمكانها أن تنفق أكثر وتحوله إلى مواقع أخرى لا تحدث أضرارا للمتساكنين ويمكنه استغلال مساحات غير صالحة مثل سبخة أو غيرها كم يمكنها يمكنا تحلية مياه البحر لصيانة المعدات ، بذلك يمكن أن نتجنب الكارثة التي قد تحصل فيما بعد وتتسبب في هجرة جماعية لأهالي نفزاوة لان المنطقة في حاجة إلى الماء أكثر من الطاقة . ذلك لأن هناك عدة طرق لتوليد الطاقة الكهربائية وليس هناك ما يكفي لتغذية المائية .

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق